Archive for November, 2010


Weil es momentan so kalt ist, eine Erinnerung:

Abu Huraira, Allahs Wohlgefallen auf ihm, berichtete: Der Gesandte Allahs, Allahs Segen und Heil auf ihm, sagte: Die Hölle klagte bei ihrem Herrn und sagte: O Gott! Die einigen meiner Teile haben die anderen gefressen. So erlaube mir zwei Atem; einen im Winter und einen im Sommer. Das ist die stärkste Hitze (im Sommer) und die stärkste kälte (im Winter).
[Sahih Muslim Nr. 977 (im arabischen)]

إبراهيم بن عبد الله الدويش

 

http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=1237

اللهم اني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء

أن تغفر لي الذنوب التي تنزل النقم

و تغفر لي الذنوب التي تغير النعم

و تغفر لي الذنوب التي تحبس الدعاء

و تغفر لي الذنوب التي تنزل البلاء

Von Samurah Ibn Dschundub wird überliefert: Der Gesandte Allahs (ass) pflegte seine Gefaehrten oft zu fragen: „Hat jemand von euch etwas getraeumt?“ Derjenige, den Allah dafür bestimmt hat, erzaehlte von seinem Traum. Eines Morgens erzaehlte er uns:
„Gestern Nacht kamen zwei Personen (im Traum) zu mir und sagten: „Lass uns gehen. Also brach ich mit ihnen auf, und wir kamen bei einem Mann an, der (auf dem Boden) lag, in dem über ihn ein anderer Mann mit einem grossen Stein stand. Er warf den Stein auf den Kopf des anderen Mannes hinunter und zerschmetterte ihn. Der Stein rollte weg und der Werfende ging ihm hinterher und brachte ihn zurück. Nach einiger Zeit kam er zu dem Mann zurück, dessen Kopf wieder hergestellt war, dann setzte er fort, das Selbe zu tun. Ich sagte: „SubhanAllah! Wer sind diese beiden?“ (Meine beiden Begleiter) sagten zu mir: „Gehe weiter, gehe weiter (Los, los)!“
So gingen wir weiter und kamen bei einem Mann an, welcher flach auf seinem Rücken lag. Mit ihm war ein Mann, welcher über ihm stand und einen Eisenhaken (in seiner Hand) hielt. Er steckte den Haken in die eine Seite seines Mundes und riss jene Seite seines Gesichts bis nach hinten (zu seinem Nacken) auf. Dann riss er seine Nase genauso von vorne nach hinten auf und sein Auge, von vorn dach hinten. Dann tat er das Selbe, auf der anderen Seite seines Gesichts. Er hatte kaum die eine Seite beendet, als die erste Seite wieder hergestellt wurde. Also ging er zurück (zur anderen Seite) und begann von neuem. Ich sagte: „SubhanAllah! Wer sind diese beiden?“ (Meine beiden Begleiter) sagten zu mir: „Gehe weiter, gehe weiter (Los, los)!“
Also gingen wir weiter und kamen bei etwas an, das wie ein Lehmofen aussah – ich glaubte er sagte: „In ihm war es sehr laut und (man hoerte viele) Schreie – Wir schauten hinein und darin waren nackte Maenner und Frauen, mit Flammen, die von unterhalb her auf sie zukamen. Als die Flammen sie erreichten, schrien sie laut. Ich fragte: „Wer sind diese Leute?“ (Meine beiden Begleiter) sagten zu mir: „Gehe weiter, gehe weiter (Los, los)!“
Wir gingen weiter, bis wir zu einem Fluss aus Blut kamen. Ein Mann stand in der Mitte des Flusses und auf dem Damm war ein Mann, der einige Steine vor sich hatte. Der Mann im Fluss naehere sich ihm, doch als er versuchte hinauszusteigen, steckte der Mann auf dem Damm ihm einen Stein in den Mund und schubste ihn zurück. Jedes mal, wenn der Mann im Fluss versuchte hinauszusteigen, warf der Mann auf dem Damm ihm einen Stein in den Mund und schickte ihn zurück. Ich fragte: „Wer ist das?“ (Meine beiden Begleiter) sagten zu mir: „Gehe weiter, gehe weiter (Los, los)!“
So gingen wir weiter und kamen bei einem haesslichen Mann an – mit der abstossendsten Erscheinung, die ihr je gesehen habt. Neben ihm war ein Feuer. Er zündete es an und lief drum herum. Ich fragte: „Wer ist das?“ (Meine beiden Begleiter) sagten: „Gehe weiter, gehe weiter (Los, los)!“
So gingen wir weiter und kamen zu einem Garten mit tiefer, grüner und dichter Vegetation mit allen Arten von Frühlingsfarben. In mitten des Garten war ein sehr langer Mann, so lang, dass ich kaum seinen Kopf sehen konnte. Um diesen Mann waren mehr Kinder, als ich ja zuvor gesehen hatte. Ich fragte: „Wer ist das? Wer sind sie?“ (Meine beiden Begleiter) sagten zu mir: „Gehe weiter, gehe weiter (Los, los)!“
So gingen wir weiter, bis wir an einen hohen Garten ankamen, groesser und herrlicher, als ich je zuvor gesehen habe. Meine beiden Begleiter sagten mir: „Gehe hinauf in ihn.“ So gingen wir hinauf in ihn, in eine Stadt die aus goldenen und silbernen Ziegelsteinen gebaut worden war. Wir kamen am Tor der Stadt an und baten um Oeffnung und wir wurden eingelassen. Dort trafen wir Menschen mit einer Haelfte ihres Koerpers, die schoener war, als alles, was ihr je gesehen habt und die andere Haelfte haesslicher (als alles, was ihr je gesehen habt). Meine zwei Begleiter befahlen ihnen: „Geht und springt in den Fluss!“ Es gab einen Fluss, der durch die Stadt floss, dessen Wasser weisser als Milch war. Sie gingen und taten, was ihnen befohlen wurde und kamen in bester Form zurück, da alle Spuren der Hنsslichkeit von ihnen entfernt wurden.
Meine beiden Begleiter erzaehlten mir: „Dies ist das Paradies von Aden und dies ist dein Platz.“ Und ich schaute hoch und sah einen Platz, (der aussah) wie weisse Wolken. Meine beiden Begleiter sagten zu mir: „Dies ist dein Platz.“ Ich sagte zu ihnen: „Moege Allah euch beide segnen! Lasst mich hineingehen.“ Sie sagten; „Jetzt (ist nicht die Zeit) für dich hinein zu gehen.“ Ich sagte: „Ich habe heute Nacht viele Wunder gesehen. Was ist (die Bedeutung von) allem, was ich gesehen habe?“ Sie sagten: „Wir werden dich aufklaeren:
Der erste Mann, den du gesehen hast und dessen Kopf mit einem Stein zerschlagen wurde, ist der Mann, welcher den Quran studierte, jedoch weder rezitierte noch praktizierte. Und (er ist derjenige), der die vorgeschriebenen Gebete vernachlaessigte.
Der Mann, den du gesehen hast, als ihm das Gesicht von Mund, von der Nase und den Augen, von vorne nach hinten aufgerissen wurde, ist der Mann, welcher am Morgen aus seinem Haus heraus geht und so viele Lügen erzaehlt, dass sie über die ganze Welt verteilt werden.
Die nackten Maenner und Frauen, welche in etwas wie einem Tannur waren, sind die Ehebrecher und die Ehenbrecherinnen.
Und der Mann, welchen du im Fluss schwimmen gesehen hast und dem die Steine in den Mund geworfen wurden, pflegte Zinsen zu verzehren.
Die haesslich aussehende Person, welche du gesehen hast, wie sie das Feuer angezündet und es umkreist hat, ist Malik, der Torwaechter der Hoelle.
Der lange Mann im Garten ist Ibrahim und die Kinder um ihn herum sind all die Kinder, welche im Zustand der Fitrah (d.h. der natürliche Zustand des Menschen, so wie er geboren wird) gestorben sind.“
Einige der Muslime fragten: „Oh Gesandter Allahs! Was ist mit den Kindern der Goetzendiener?“ Der Gesandte Allahs (ass) sagte: „Die Kinder der Muschrikiin (sind) auch (da). Und die Leute, welche mit einer schoenen und einer haesslichen Haelfte erschienen, sind jene, welche die guten Angelegenheiten mit den schlechen vermischten. Doch Allah vergab ihnen.“ [sahih, Buchary]

اللهم اجب دعائي و اسمع ندائي و لا تخيب رجائي و عجل شفاء دائي و عافني بوجودك و رحمتك من عظيم بلائي




أخطار تهدد كيان الأسرة

عبد البارئ بن عوض الثبيتي

أضيفت بتاريخ : 13 – 11 – 2003 نقلا عن : دار القاسم
نسخة للطباعة
أرسل لصديق
القراء:  10482

الحمد لله الذي خلقنا في أحسن تقويم، وربانا على موائد بره وخيره العميم، أحمده- سبحانه- وأشكره، وهو الحكيم العليم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه إلى يوم الدين. أما بعد:
حين نتجول في أسر السلف الصالح تتلألأ هذه النماذج.

يقول القاسم بن راشد الشيباني: „كان رفعة بن صالح نازلا عندنا، وكان له أهل وبنات، وكان يقوم فيصلي ليلا طويلا، فإن كان السحر نادى بأعلى صوته..قال: فيتواثبون: من هنا باك، ومن هاهنا داع، ومن ها هنا قاري،ومن هاهنا متوضيء، فإذا طلع الفحر نادى بأعلى صوته: عند الصباح يحمد القوم السرى“.

وانتبهت امرأة حبيب العجمي بن محمد ليلة وهو نائم، فنبهته في السحر وقالت له: „قم يا رجل، فقد ذهب الليل وجاء النهار، وبين يديك طريق بعيد وزاد قليل، وقوافل الصالحين قد سارت ونحن قد بقينا“.

وكان للحسن بن صالح جارية فباعها من قومن فلما كان جوف الليل قامت الجارية فقالت: يا أهل الدار الصلاة، فقالوا: أصبحنا؟ أطلع الفجر؟ فقالت: وما تصلون إلا المكتوبة؟ قالوا: نعم، فرجعت إلى الحسن فقالت: يا مولاي، بعتني من قوم لا يصلون إلا المكتوبة، ردني، فردها.

وعن إبراهيم بن وكيع قال: „كان أبي يصلي فلا يبقى في دارنا أحد يصلي إلا صلى، حتى جارية لنا سوداء“.

وعن ابن عثمان النهدي قال: „كان أبو هريرة- رضي الله عنه- وامرأته وخادمه يتعقبون الليل أثلاثا، يصلي هذا، ثم يوقظ هذا، ويصلي هذان ثم يوقظ هذا“.

هذه الأسر بمنهجها هذا، تمثل قلعة من قلاع الدين، إنها أسر مؤمنة في سيرتها، متماسكة من داخلها، حصينة في ذاتها، مثلها الأعلى أسوة وقدوة رسول الله صلى الله عليه وسلم، أسر قائمة على الاستمساك بشرع الله المطهر، الصدق والإخلاص، والحب والتعاون، والاستقامة والتسامح، والخلق الزكي.

والحديث عن الأسرة له أهميته، فهي حجر الزاوية في بناء المجتمع، والقاعدة التي يقوم عليها بناء الأمة، ألا ترى أولئك النابغين من التابعين كيف ملؤوا التاريخ بطولة ومثلا وقيما؟

لقد كانت الأسرة في حياتهم تمثل أهم عناصر النبوغ، وزرع الهمة العالية منذ نعومة أظفارهم، وهذا ما قد يفسر لنا سر اتصال سلسلة النابغين من أبناء أسر معينة كآل تيمية مثلا.

وهل كان يمكن لأمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز أن يقوم بواجبه في تجديد الدين، ويتهيأ له، لولا البيئة الصالحة والأسرة الكريمة التي وجهته إلى المعالي، وبذرت الهمة العالية في قلبه منذ الطفولة.؟

لهذا عني الإسلام ببناء الأسرة وأحكامها من بدء الخطبة إلى عقد الزواج، وبين واجبات الزوجين، والأبناء، والأقربين، شرع النفقات، والطلاق، والميراث، أحاط الأسرة بالرعاية والحماية، وأمن لها الاستقرار والمودة، خطب المغيرة بن شعبة امرأة فقال النبي صلى الله عليه وسلم: « انظر إليها، فإنه أحرى أن يؤدم بينكما » [رواه الترمذي]. أي أجدر أن تتآلفها، وتجتمعا وتتفقا.

لحفظ الأسرة بين الإسلام أسباب الألفة، ووسائل حسن المعاشرة، شيد صرح المحبة بين أفرادها بتأسيس حقوق معلومة.

حذر الإسلام من هدم الأسرة، وحث على تماسكها، ونفر من زعزعة أركانها، وانفصام عراها.

وإذا اشتدت الأزمات، شرع الطلاق في أجواء هادئة، بمعزل عن أحوال الغضب الهوجاء.

واعتبر إيقاع الطلاق الثلاث دفعة واحدة سلوكا طائشا ولعبا بكتاب الله- عز وجل-.

إن الكيان الأسري ليس امرأة فقط، وليس رجلا أيضا، إنما هو كيان متكامل، للمرأة وظيفة أنثوية، وللرجل وظيفته المكملة، ولو تعاضدا وتشاورا وأدى كل منهما رسالته في التربية والبناء لما أصيب السواد الأعظم من الأسر بالخور، والفشل، والضعف، والهلاك.

وإنك لتحزن لذلك الدفق الهائل من السموم عبر „الفضائيات“ لمسخ الأسرة المسلمة، وهدم نظامها بالدعوة إلى تحرير المرأة والتمرد على قوامة الرجل، ورفض بل نزع الحجاب، والنكوص على الأعقاب بتزيين العري والاختلاط، ومحاربة القيم، وتعدد الزوجات، ناهيك عن الدعوة إلى تأخير الزواج،، حيث يصورونه أغلالا، وقيودا تكبل الحرية، وتحجز عن الانطلاق، ثم لوثوا العقول، وأفسدوا القلوب بعلاقات مشينة سموها صداقة، وزمالة، ومخادنة!..

ومما يؤسف له أن هذه الأسر المغزوة من قبل أعدائها، مهددة من قبل أصحابها المسؤولين عنها.

حين تنشأ الأسرة على قاعدة هشة من الجهل بمقاصد الزواج السامية، والحقوق الشرعية المتبادلة، وفن التعامل، بحيث يكون الزوجان لم يهيآ ويتهيأ لتحمل مسؤولية الحياة وتبعاتها، وجد العيش وتكاليفه، فيكون السقوط السريع والمريع عند أول عقبة في دروب الحياة.

ذلك أنهم يظنون أنها حياة تمتع دائم لا ينقطع، وسرور لا ينغص، وبهجة لا تنطفىء، مع أحلام وردية، وأمان ساحرة.

لهذا ترى هذا السيل الجارف المحزن من حالات الطلاق بلا أسباب مقنعة أو خلافات جوهرية، بل تذهل لسماع قذائف من ألفاظ تحمل في طياتها طلاقا بائنا، لا تراعي فيه ضوابط الشرع، وهكذا يكسر هذا الكيان الصغير الجميل، والبيت الذي كانت تظلله سحائب المحبة والوئام، يكسر بمعاول الجهل والغرور، والمكابرة والعناد وهوج التفكير، وخطله.

وما أفظعها من خاتمة مروعة موجعة، هي قرة عين الشيطان، فعن جابر- رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجي أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ما صنعت شيئا قال: ثم يجي أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته قال: فيدنيه منه، ويقول: نعم أنت، فيلتزمه » [أخرجه مسلم].

والشيطان حين يفلح في فك روابط الأسرة، لا يهدم بيتا واحدا، ولا يضع شرا محدودا، إنما يوقع الأمة جمعاء في شر بعيد المدى، ذلك أن الأمة التي يقوم بناؤها على لبنات ضعيفة، من أسر مخلخلة وأفراد مشردين، وأبناء يتامى لن تحقق نصرا، ولن تبلغ عزا، بل تتداعى عليها الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعة الطعام.

أيها الأزواج:
إن شراب الحياة الهنيئة قد يتخلله رشفات مرة، والحياة الأسرية لا تخلو من مكدرات ومتاعب، ثم لا تلبث أن تنقشع غيومها، وتتذلل عقباتها ويذوب جليدها بالصبر والحكمة، وضبط النفس، والفطنة، فمن من البشر لا يخطىء؟ من من الناس بلا عيوب؟ ومن منهم لا يغضب أو يجهل؟

وما أعقل وأحكم أبا الدرداء- رضي الله عنه- وهو يخاطب زوجته: „إذا رأيتني غاضبا فرضيني، وإذا رأيتك غضبى رضيتك، وإلا لم نصطحب“.

ومن الأخطار المحيطة بالأسرة تأرجح مفهوم القوامة بين الإفراط والتفريط، فهي عند فريق من الناس قسوة من الزوج تنتشر في أرجاء الدار، وعواصف من الرهبة والفزع، وعبوس لا استعطاف معه ولا حوار، في جو قهري يتمثل في التنفيذ دون مناقشة ولا تردد، وهي عند فريق آخر تتمثل في ميوعة يفقد البيت فيها قوامة الرجل، وفي فوضى مروعة في إدارة شؤون الأسرة.

والأدهى أن يكون رب الأسرة حاضرا جسدا مفقودا تربية وقيادة، فتشق سفينة الأسرة طريقها في الحياة، فتتمايل بها الأهواء، وتتجاذبها العواصف دون أن يكون لها قائد يضبط حركتها، وقيم يوجه سيرها.

إن قيم الأسرة حاضر جسدا ومادة، لكنه غائب إصلاحا وتوجيها، إنه لا يتأخر في سبيل شهواته وملذاته، لكنه يغفل عن متطلبات التربية والبناء.

لقد سلم دفة قيادة الأسرة لجلساء وأصدقاء، قد تكون أحوالهم مجهولة، ولتلك الشاشة الفضية التي تغرس بفضائياتها مبادىء الرذيلة، والانحراف، وتهدم أخلاق الأسرة، وقيمها الإسلامية.

وقد تتشرب الأسرة مع الزمن تلك المبادىء الهزيلة، ثم لا تلبث أن تسير في ركابها فتحاكيها فكرا، وتسايرها خلقا، وتقلدها لباسا، فتكون العاقبة ندما، والثمرة مكروها.

قيم الأسرة
أين قيم الأسرة؟ أين قائدها؟ إنه في الصباح يكد في عمله، وفي الظهيرة مستلق على فراشه، ثم ينطلق مساء في لهو أو دنيا، ولا يعود إلا مكدود الجسم، مهدود الفكر، وبهذا يفقد القدرة على تربية الأولاد، ويزداد الخطب حين تخرج المرأة للعمل، فيصبح البيت حديقة مهجورة، على بعض أشجارها طيور يتيمة محرومة من الأب والأم، وأصبحت بعض البيوت محطة استراحة للزوجين، أما الأبناء فعلاقتهم بالآباء علاقة حسن الجواز.

القوامة الفعالة
إن القوامة تعني القدوة في الإيمان والاستقامة.

إن القوامة ليست مجرد توفير طعام وشراب، وملبس ومسكن، إنها مسؤولية الإضطلاع بشؤون أسرة كاملة، تبدأ من الإهتمام بشؤون شريكة الحياة: الزوجة أخلاقها وسلوكها، ثم لا تلبث أن تشمل الأبناء والبنات، إنها مسؤولية صنع أبناء الأمة وبناتها، وإعطاء الأمة انتماءها بالحفاظ على كيان الأسرة.

القوامة ليست لهوا وعبثا، ونوما متواصلا، إنما هي عمل، وتخطيط، وجهد متواصل في مملكة البيت للمحافظة على أمنه واستقراره.

إن واجب قيم الأسرة، أن يغرس في نفوس أفراد أسرته الدين والمثل السامية، وأن ينمي فيهم حب الله، وحب رسوله صلى الله عليه وسلم، وحتى يكون الله ورسوله صلى الله عليه وسلم أحب إليهم مما سواهما، ينمي فيهم مخافة الله والرغبة فيما عنده من الثواب.

قال تعالى: { إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد } [ق: 37].

لو تأملنا بعض آيات القرآن الكريم وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم لوجدنا أن أهم مقاصد تكوين الأسرة هي:
أولا: إقامة حدود الله وتحقيق شرعه ومرضاته، وإقامة البيت المسلم الذي يبني حياته على تحقيق عبادة الله.
ثانيا: تحقيق السكون النفسي والطمأنينة: قال تعالى: { هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها } [الأعراف: 189].
ثالثا: تحقيق أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بإنجاب النسل المؤمن الصالح.
رابعا: إرواء الحاجة إلى المحبة عند الأطفال.
خامسا: صون فطرة الطفل عن الرذائل والانحراف.

ذلك أن الطفل يولد صافي السريرة، سليم القلب، فعلينا-معشر المسلمين- تعليم أسرنا عقيدتها، وأن نسلحها بسلاح التقوى، لتحقيق مجتمع أسمى وأمة أقوى.
اللهم ظلل على بيوت الموحدين الأمن، والإيمان، والمحبة، والإخلاص.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

دار القاسم: المملكة العربية السعودية_ص ب 6373 الرياض 11442
هاتف: 4092000/ فاكس: 4033150
البريد الالكتروني: sales@dar-alqassem.com
الموقع على الانترنت: http://www.dar-alqassem.com

http://www.islamway.com/?iw_s=Article&iw_a=view&article_id=524

 


الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه وبعد :
فإن مما يعاني منه كثير من الناس اليوم وخاصة الآباء ظهور الميوعة وآثار الترف في شخصيات أولادهم ، ولمعرفة حل هذه المشكلة لا بد من لإجابة على سؤال مهم وهو : كيف ننمي عوامل الرجولة في شخصيات أطفالنا ؟* إن موضوعَ هذا السؤال من المشكلات التربوية الكبيرة في هذا العصر ، وهناك عدة حلول إسلامية وعوامل شرعية ، لتنمية الرجولة في شخصية أبناءنا ، ومن ذلك ما يلي :
1. التكنية.


فمناداة الصغير بأبي فلان أو الصغيرة بأم فلان ينمي الإحساس بالمسئولية ، ويشعر بأنه أكبر من سنة فيزداد نضجه ، ويرتقي بشعوره عن مستوى الطفولة المعتاد ، ويحس بمشابهته للكبار ، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يكني الصغار فعن أنس رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقاً ، وكان لي أخ يقال له أبو عمير- قال : أحسبه فطيماً – وكان إذا جاء قال : يا أبا عمير ما فعل النغير ؟! [ رواه البخاري 5735 ] وعن أم خالد بنت خالد قالت : أتي النبي صلى الله عليه وسلم بثيابٍ فيها خميصة سوداء صغيرة ( الخميصة ثوب من حرير) فقال : ائتوني بأم خالد فُأتي بها تُحمل ( وفيه إشارة إلى صغر سنها ) فأخذ الخميصة بيده فألبسها وقال : أبلي وأخلقي ، وكان فيها علم أخضر أو أصفر، فقال : يا أم خالد ، هذا سناه ، وسناه بالحبشية حسنٌ “ [ رواه البخاري 5375 ] وفي رواية للبخاري أيضاً : فجعل ينظر إلى علم الخميصة ويشير بيده إليَّ ويقول : يا أم خالد ، هذا سنا ، والسنا بلسان الحبشية الحسن “ [ رواه البخاري 5397 ] 

 

2. أخذهم للمجامع العامة وإجلاسهم مع الكبار .
وهذا مما يلقح فهمه ويزيد في عقله ويحمله على محاكاة الكبار ، ويرفعه عن الاستغراق في اللهو واللعب ؛ وكذا كان الصحابة يصحبون أولادهم إلى مجلس النبي صلى الله عليه وسلم ومن القصص في ذلك : ما جاء عن معاوية بن قرة عن أبيه قال : كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا جلس يجلس إليه نفرٌ من أصحابه وفيهم رجلٌ له ابن صغير يأتيه من خلف ظهره ، فيقعده بين يديه .. الحديث [ رواه النسائي ، وصححه الألباني في أحكام الجنائز ] 

 

3. تحديثهم عن بطولات السابقين واللاحقين والمعارك الإسلامية وانتصارات المسلمين .
لتعظيم الشجاعة في نفوسهم ، وهي من أهم صفات الرجولة ، وكان للزبير بن العوام رضي الله عنه طفلان أشهد أحدهما بعض المعارك ، وكان الآخر يلعب بآثار الجروح القديمة في كتف أبيه كما جاءت الرواية عن عروة بن الزبير : أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا للزبير يوم اليرموك : ألا تشد فنشد معك ؟ فقال: إني إن شددت كذبتم ، فقالوا : لا نفعل ، فحمل عليهم ( أي على الروم ) حتى شق صفوفهم فجاوزهم وما معه أحدٌ ، ثم رجع مقبلاً فأخذوا ( أي الروم ) بلجامه ( أي لجام الفرس ) فضربوه ضربتين على عاتقه بينهما ضربة ضُربها يوم بدر ، قال عروة : كنت أدخل أصابعي في تلك الضربات ألعب وأنا صغير ، قال عروة : وكان معه عبدالله بن الزبير يومئذٍ وهو ابن عشر سنين فحمله على فرس ووكّل به رجلاً “ [ رواه البخاري رقم 3678 ] قال ابن حجر رحمه الله في شرح الحديث : وكأن الزبير آنس من ولده عبدالله شجاعة وفروسية ، فأركبه الفرس وخشي عليه أن يهجم بتلك الفرس على ما لا يطيقه ، فجعل معه رجلاً ليأمن عليه من كيد العدو إذا اشتغل هو عنه بالقتال ، وروى ابن المبارك في الجهاد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبدالله بن الزبير أنه كان مع أبيه يوم اليرموك ، فلما انهزم المشركون حمل فجعل يجهز على جرحاهم “ [ أي يكمل قتل من وجده مجروحاً ، وهذا مما يدل على قوة قلبه وشجاعته من صغره ] 

 

3. تعليمه الأدب مع الكبار .
ومن جملة ذلك ما رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يسلم الصغير على الكبير ، والمار على القاعد ، والقليل على الكثير“ [ رواه البخاري 5736 ] . 

 

4. إعطاء الصغير قدره وقيمته في المجالس .
ومما يوضح هذا العنصر ذلك حديث سهل بن سعد رضي الله عنه قال : أتي النبي صلى الله عليه وسلم بقدح فشرب منه وعن يمينه غلام أصغر القوم والأشياخ عن يساره فقال : يا غلام أتأذن لي أن أعطيه الأشياخ ؟ قال : ما كنت لأوثر بفضلي منك أحداً يا رسول الله فأعطاه إياه“ [ رواه البخاري 218 ] 

 

5. تعليمهم الرياضات الرجولية .
كالرماية والسباحة وركوب الخيل ، وجاء عن أمامة بن سهل قال : كتب عمر رضي الله عنه إلى أبي عبيدة بن الجراح أن علموا غلمانكم العوم [ رواه الإمام أحمد في أول مسند عمر بن الخطاب ] . 

 

6. تجنيبه أسباب الميوعة والتخنث .
فيمنعه وليه من رقص كرقص النساء ، وتمايل كتمايلهن ، ومشطة كمشطتهن ، ويمنعه من لبس الحرير والذهب ، وقال مالك رحمه الله “ وأنا أكره أن يُلبس الغلمان شيئاً من الذهب لأنه بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن تختم الذهب ، فأنا أكرهه للرجال الكبير منهم والصغير“ [ موطأ مالك ]
7. تجنب إهانته خاصة أمام الآخرين ، وعدم احتقار أفكاره وتشجيعه على المشاركة وإعطاؤه قدره وإشعاره بأهميته .
وذلك يكون بأمور مثل : إلقاء السلام عليه ، وقد جاء عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على غلمان فسلم عليهم “ [ رواه مسلم 4031 ] وكذلك استشارته وأخذ رأيه وتوليته مسؤوليات تناسب سنه وقدراته واستكتامه الأسرار فعن أنس رضي الله عنه قال : أتى علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا ألعب مع الغلمان ، قال : فسلم علينا فبعثني إلى حاجة فأبطأت على أمي ، فلما جئت قالت : ما حبسك ؟ قلت : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجة . قالت : ما حاجته ؟ قلت : إنها سرٌ . قالت : لا تحدثن بسر رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدا ً“ [ رواه مسلم 4533 ] وفي رواية عن أنس رضي الله عنه قال : انتهى إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا غلام في الغلمان فسلم علينا ، ثم أخذ بيدي فأرسلني برسالة وقعد في ظل جدار- أو قال إلى جدار- حتى رجعت إليه “ [ رواه أبو داوود ] وعن ابن عباس رضي الله عنه قال : كنت غلاماً أسعى مع الغلمان فالتفت فإذا أنا بنبي الله صلى الله عليه وسلم خلفي مقبلاً فقلت : ما جاء نبي الله صلى الله عليه وسلم إلا إلي ، قال : فسعيت حتى أختبئ وراء باب دار ، قال : فلم أشعر حتى تناولني فأخذ بقفاي فحطأني حطأة ( ضربه بكفه ضربة ملاطفة ومداعبة ) فقال : اذهب فادع لي معاوية قال : وكان كاتبه فسعيت فأتيت معاوية فقلت : أجب نبي الله صلى الله عليه وسلم فإنه على حاجة “ [ رواه الإمام أحمد ] 

 

وهناك وسائل أخرى لتنمية الرجولة لدى الأطفال منها :
o تعليمه الجرأة في مواضعها ، ويدخل في ذلك تدريبه على الخطابة .
o الاهتمام بالحشمة في ملابسه وتجنيبه الميوعة في الأزياء ، وقصات الشعر والحركات والمشي ، وتجنيبه لبس الحرير الذي هو من طبائع النساء .
o إبعاده عن الترف وحياة الدعة والكسل والراحة والبطالة ، وقد قال عمر رضي الله عنه: اخشوشنوا فإن النعم لا تدوم.
o تجنيبه مجالس اللهو والباطل والغناء والموسيقى ، فإنها منافية للرجولة ومناقضة لصفة الجد .
هذه طائفة من الوسائل والسبل التي تزيد الرجولة وتنميها في نفوس الأطفال ، نسأل الله أن يصلح لنا ولكم النية والذرية وصلى الله وسلم وبارك على نبي الله محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

كيف تربي ولدك على الرجولة ..؟

سلمان بن يحي المالكي

http://www.saaid.net/Doat/slman/144.htm

589

Mu`âdh Ibn Anas (r) überliefert, dass der Prophet (s) sagte:
„Wer seinen Zorn bändigen kann, obwohl er in der Lage ist, sich zu rächen, den wird Allâh, der Gepriesene, der Erhabene, am Tage des Gerichts, vor den Augen der Menge zu sich rufen und ihn unter den Hûrîs* wählen lassen, welche er möchte.“

(Tirmîdhî und Abû Dâwûd)

* Jungfrauen des Paradieses

Dies ist ein guter Hadîth (hasan)