بسم الله الرحمن الرحيم

الحياة إما للإنسان وإما عليه

تمر ساعاتها ولحظاتها وأيامها وأعوامها
تمر على الانسان فتقوده الى المحبة والرضوان
حتى يكون من أهل الفوز والجنان
أو تمر عليه فتقوده الى النيران والى غضب الواحد الديان

الحياة اما ان تضحكك ساعة لتبكيك دهرا
واما ان تبكيك ساعة لتضحكك دهراً

الحياة اما نعمة للانسان او نغمة عليه

هذه الحياة التي عاشها الاولون وعاشها الاباء والأجداد
وعاشها السابقون فصاروا الى الله عز وجل بما كانوا يفعلون

الحياة معناها كل لحظة تعيشها وكل ساعة تقضيها
ونحن في هذه اللحظة نعيش حياة اما لنا وإما علينا
فالرجل الموفق السعيد من نظر في هذه الحياة وعرف حقها وقدرها

فهي والله حياة طالما ابكت اناساً فما جفت دموعهم
وطالما اضحكت اناساً فما ردت عليهم ضحكاتهم ولا سرورهم

الحياة احبتي في الله
جعلها الله ابتلائا واختبارا وامتحاناً تظهر في حقائق العباد
ففائز برحمة الله سعيد
ومحروم من رضوان الله شقي

كل ساعة تعيشها اما ان يكون الله راضي عنك في هذه الساعة التي عشتها واما والعكس والعياذ بالله
فاما ان تقربك من الله واما ان تبعدك من الله

وقد تعيش لحظة واحدة من لحظات حب الله وطاعة الله تُغفر بها سيئات الحياة وتغفر بها ذنوب العمر
وقد تعيش لحظة واحدة تتنكب فيها عن صراط الله وتبتعد فيها عن طاعة الله تكون سبب في شقاء الانسان حياته كلها

نسأل الله السلامة والعافية

تابعوا الفديو


الحياة الطيبة في القرب من الله ، الحياة الهنيئة في القرب من الله

إذا كان ماطابت الحياة بالقرب من الله
فبمن تطيب ؟!

-الشيخ محمد مختار الشنقيطي-

انشروا نسأل الله ان ينفع به